6/15/2007

السبت 16يونيو نظر الاستئناف في قضية هويدا طه
هيئة الدفاع تأمل في محاكمة عادلة
القاهرة 14 يونيو 2007م
تنظر محكمة جنح مستأنف النزهة يوم السبت القادم 16يونيو 2007م في استئناف حكم الكاتبة ومعدة برامج الجزيرة "هويدا طه" ، التي حكمت محكمة جنح النزهة عليها في الثاني من مايو الماضي بالحبس ستة أشهر مع الشغل وكفالة عشرة ألاف جنيه عن تهمة مباشرة نشاط من شأنه الإضرار بالمصالح القومية لمصر" المادة 80(د) فقرة 1 من قانون العقوبات " و عشرون ألف جنيه غرامة عن تهمة صناعة وحيازة صورا "المادة 178 مكرر (ثانيا) فقرة 1 من نفس القانون" ، عقب محاكمة سياسية و غير عادلة تم فيها إهدار حقها في الدفاع. وقد تم الحكم على هويدا طه بهذا الحكم الجائر ليوضح انتقال الحكومة المصرية من الضغط لمحاولة عرقلة إعداد البرنامج أو عرضة ، إلى مرحلة الانتقام من معدته ومن قناة الجزيرة ، لعدم خضوعهما لهذه الضغوط حيث تم عرض البرنامج التوثيقي " وراء الشمس" الذي كان سبب هذه القضية في شهر ابريل الماضي قبيل الحكم والذي جاء مراعيا لعرض كل وجهات النظر "ضباط شرطة ، حقوقيون ، ضحايا ، أطباء ". وقالت المؤسسات الحقوقية والقانونية الموقعة على هذا البيان كجزء من هيئة الدفاع عن هويدا طه " جاء الحكم الجائر على هويدا عشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة ، والآن ينظر الاستئناف بعد حصول مصر على مقعد في المجلس العالمي لحقوق الإنسان ، وهو اختبار جدي لمدى التزام الحكومة المصرية- العضوة بالمجلس العالمي- بحقوق الإنسان وحرية التعبير وأيا كان الحكم فهو رسالة موجهة للمجلس ومدى جديته ومصداقيته ومصداقية أعضائه". وقد قررت هيئة الدفاع اندهاشها الشديد من المعايير المختلة للعدالة في مصر والمتمثل بعض أمثلتها في وقوف الحكومة المصرية بكل ثقلها لدعم أحد الضباط المتهمين بالتعذيب في إحدى الحالات التي تناولها البرنامج التوثيقي "الضابط إسلام نبيه" في حين وظفت نفس الحكومة كل إمكانياتها لإدانة معدة البرنامج فقط لأنها طرحت حقيقة الصورة دون تهويل أو تهوين . وقالت هيئة الدفاع عن هويدا طه " نذهب للاستئناف ونحن نأمل في محاكمة أكثر عدالة وإنصاف ، لكننا سوف نكون مستعدين لكل الاحتمالات ، ففي مصر يصعب التكهن بأي نتيجة طالما ترغب الدولة في تغييب القانون حينا ، والتمسك به حينا أخر".
المؤسسات الموقعة كجزء من هيئة الدفاع :
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مركز هشام مبارك للقانون
مركز الحرية للحقوق السياسية ودعم الديمقراطية

3 تعليقات:

في 2:05 ص , Anonymous غير معرف يقول...

هل سمعت عن خيرت الشاطر من قبل
هل حاولت متابعه قضيته
هل تهتم اصلا بشؤن وطنك
كل ما اطلبه منك فقط هو محاولة معرفته ومتابعة قضته والاطلاع عليها فإن اقتنعت انه مظلوم حاول نصرته ولو بمحاوله تعريف الناس بقضيته
تابع مدونتنا من اجل الدفاع عنه وعن اخوانه
زورو مدونتنا لمعرفة من هو خيرت الشاطر القائد البطل المخلص قبل كل ذلك الانسان
زورو مدونتنا واتركو تعليقاتكم ورائكم ومقترحاتكم وتساؤلااتكم وافكاركم لدعم قضيتنا
www.khirat–elshater.blogspot.com

 
في 3:11 م , Blogger مدونه انا بحبك يا مصر يقول...

الأخ العزيز مركز الحرية
أشكرك على زيارتك الكريمة إلى مدونتي المتواضعة وارجه لا تكون الأخيرة وارجه إن نكون أصدقاء وإخوة في الله وان احتجت اى شي فهذا رقم محمول 0109825523 ولكن أرت إن أرد على مداخلتك الكريمة في مدونتي وقبل اى شي أشكرك على هذه المداخلة الرائعة


أولا يبده من كلامك انك تعمل محامى منذ فترة لان تحليلك هذا تحيل محامى يلتمس الصغير من الأخطاء






ثانيا إنا لا اعرف لماذا فرت على أنى لن أتقبل كلامك فانا أتقبل كل الكلام مهما كان




ثالثا أنت حكمت من كلامي في الموضوع على ولم تحكم على الموضوع لأنك لم تعاشره وانأ أعزرك في هذا



رابعا إنا فعلا كنت ممثل لكل التيارات الدينية التي على الساحة لان الهجوم كان على الإسلام في صورة هذه التيارات فهجوم على القاعدة كان الهدف بهي إلحاق تهمه القتل بى الإسلام والهجوم على الإخوان كان الهدف منه جعل الإسلام مفرغ من الداخل والهجوم على جماعه السلفية كان الهدف منه تأكيد قول ألان الإسلام يدعو إلى ألرجعييه
وهكذا فكان الهدف هو الهجوم على الإسلام وعلى فكرة ألدوله الاسلاميه تحت اى ستار ممكن حتى وصل الأمر إلى احتساب افعل الشيعة من زواج مته وغيرة على الإسلام وكان هنا يجب إن يكون هناك توضيح وتصحيح مفاهيم عن الإسلام
وعن عقيدة أهل ألسنه والجماعة
وانأ لا اعتقد إن كلمه أهل السنة والجماعة تضايق احد لا بل عكس من ذلك فجماعه الإخوان إلى تنظيم القاعدة هم من أرضيه منهج أهل ألسنه والجماعة وهم أهل الفكر والرؤى من شيوخ الإسلام ومذهبه فالإسلام لم يكن يعرف فكر الجماعات التي شتت فكر المسلم ومزقه الدولة بل كان يعرف الإسلام فقط الوحدة في القول والعمل والمنهجية في الفكر والحرية وقبول الأخر وعندما ناظر رسول الله نصارة نجران كان ابلغ مثل لنا في هذا
فانا وجت إن حل ازمه المسلمين في هذا الزمن هو ترك التحزب الجماعي والرجوع إلى الأصل وقاعدة وأرضيه المسلمين هو كتاب الله وسنه رسول الله وما اجتمع عنه أهل الجماعة من المسلمين




خامسا أنت لا تعرف إن اليسار بكل أحزابه وافكارة الكثيرة التي قلت عليه اتحد فيما بينهم لموجهتي إنا والإخوان وكأنه ممثلين في الأستاذ بشوى ماهر نجيب احمد حلمي وأيضا اجتمع اليمين اللبرالي وكأنه ممثل فى على الفيل أنت لا تعرف إن اليسار فوض شخص بعينه لمنظرتي حول الإسلام وكان هذا واضح أنت لا تعرف إن التيار الديني كله كان دائما في وضع دفاع ضد كل التيارات حتى ان احد المحاضرات تحولت مناظرة صريحة بين الناصرين ومفهوم الإسلام هو الحل



سادسا لماذا تصورت أنى لا اعرف كل التيارات الدينية أحب إن اعرف حضرتك إنا معي ماجستير مقارنه أديان ومذاهب وعلى الغالب اعرف الكثير من الأفكار والتيارات



سابعا بخصوص المصطلح الفضفاض أولا قبل الكلام يجب إن تعرف القاموس اللغوي الخاص بى ثم نتحدث فأنت حكمت من منظورك ولم تضع أرضيه مشتركه بينا حتى تصل إلى نقطه حوار
فكلمه التيار الاسلامى تطلع في الحياة السياسية على الخوان المسلمين فقط إما كلمه التيار الديني تطلق على كل الأفكار الدينية الملتزمة التي تطلب بشرعيه دينيه وإسلاميه أو مسحية وهذا ما قصته فانا كنت ممثل لكل التيارات الفكرية التي خرجه من المذاهب الإسلام الاربعه ومع فكر ابن حزم وفكر سفيان الثوري وفكر ابن رشد أيضا وكان معي أيضا ممثل الإخوان المسلمين ولهذا يصح إن يطلق لفظ التيار الديني وأيضا لان إذا كان من يطلب بدوله دينيه مسحية موجود فهو معنا أيضا فاعتقد إن المصطلح كان صواب




أخير بخصوص الإخوة الذي ذكرتهم إن الله هداهم إنا لم اذكر اسمهم ولم أشير من قريب أو بعيد لهم ولكن إنا فقط كنت اشرح صدر المسلمين واثبت عقيدتهم بالإخبار السارة



احمد الجيزاوي

 
في 11:37 م , Anonymous غير معرف يقول...

نرجو من الجميع الاهتمام ايضا بالمشاكل القانونية التي يواجها الاشخاص العاديين من الشعب حيث تتوجه للنيابة للشكوى من تزوير يقوم به شخص لديه نفوذ لسلب ارضك و يتم حفظ التحقيق رغم عدم استجواب الموجه ضدهم الشكوى و وجود مستندات رسمية تدل على التزوير فما رأيكم

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية